المكناسي تحترق

2020 Juin : 14أخبار

 عادت حليمة إلى عادتها القديمة  وعاد القمع البوليسي وعادت الانتهاكات  والبطش الأمني وعادت معه  الايقافات  الأمنية  فقد شهدت المنطقة ليلة أمس  محاصرة كلية من طرف قوات الأمن  وهجوم وحشي من طرفهم استعملت فيه جميع الوسائل القمعية من غازات مسيلة للدموع وتعنيف للمتساكنيين وايقافات في صفوف المحتجين كل ذلك بسبب المطالبة بحق التشغيل وعودة النشاط لمنجم الفسفاط بالمكناسي.فبعد أن ازيل الستار عن الوعود الزائفة التي قدمتها الحكومة لهم  وبعد أن اكتشف المستور كشرت الدولة عن انيابها وانتهكت الحرمات  وحوصرت البلاد واعتقل شبابها.وهي عودت إلى نقطة الصفر .من أجل تجديد العهد للمطالبة بحق العيش الكريم لكامل سكان المنطقة.
الدكتور سامي غابري

Share This: