عاجل/مخطّط لعزل الباجي قائد السبسي …وملاحقة حافظ قضائيا

2019 Avr : 14أخبار

اعتبرت عديد التقارير السياسية العربية، على اثر أحداث الاجتماعين المتوازيين في الحمامات والمنستير، أن ما يدور في ثاني أكبر حزب في تونس هو بداية نهاية «نداء تونس» وزعيمه الباجي قائد السبسي، حيث رأت هذه التقارير أن ما جرى أمس يعد ضربا لما تبقى من هذا الحزب عن طريق ابرز واكبر ركائزه وآخرها رئيس الكتلة التي يعتمد عليها الحزب سفيان طوبال.

 هذا كما رجحت التقارير انها ايضا بداية عزل الباجي قائد السبسي حيث فقد جل  حلفائه ثم ركائزه وخسر الكثير هو وحزب نداء تونس، ولم يستبعد اكثر من ملاحظ امكانية التحاق الجزء الثاني من النداء المنبثق عن اجتماع وانتخابات الحمامات بحركة «تحيا تونس» قبل الانتخابات التشريعية والرئاسية، وتفيد بعض المعلومات المتداولة حسب ما أوردتها هذه التقارير أن كل ما حدث دبر من الاطراف التي اختلفت مع الباجي قائد السبسي والتي دخلت في معركة تصفية حسابات وهي من أحزاب كبرى ارتفعت اسمها حاليا.

وحسب المعلومات فان رئيس الجمهورية سيكون مجبرا على عدم تقديم ترشحه للانتخابات الرئاسية، بعد ان فقد الكثير من الرصيد بسبب دخوله في معارك من أجل ابنه، في المقابل ترى هذه الأطراف أن حافظ قايد السبسي معني بقضايا قد تطفو على السطح في فترة ما قبل الإنتخابات .

Share This: