حافظ السبسي ومحسن مرزوق وجهان لعملة واحدة

2018 Août : 8أخبار

قالت النائبة المستقيلة من حركة مشروع تونس ليلي الشتاوي إن نفس الأسباب التى دفعتها في السابق للاستقالة من نداء تونس دفعتها اليوم و4 من زملائها للاستقالة من مشروع تونس.

وصرّحت الشتاوي الاربعاء 8 أوت في برنامج ميدي شو على موزاييك أف أم بأن ما يميّز نداء تونس هو تفرّد واستبداد حافظ قائد السبسي بالقرار وأن مشروع تونس يعيش نفس الأمر مع محسن مرزوق في اشارة إلى أن حافظ ومرزوق وجهان لعملة واحدة.

وتابعت الشتاوي بأن القطرة التي أفاضت الكأس ودفعتهم للاستقالة هي تغيير محسن مرزوق لموقفه في علاقة بمنح الثقة لوزير الداخلية وقالت مرزوق كان رافضا لمنح الثقة للوزير لكنّه غيّر موقفه وطلب منا منح أصواتنا مع الوزير مسايرة لقرار حافظ السبسي الذي تم اتخاذه قبل نصف ساعة من عملية التصويت.

وأشارت الشتاوي أنها وزملاءها أصدروا بيانا أكّدوا فيه أنهم منذ البداية اتخذوا قرار بمنح الثقة للوزير قبل أن يغيّر نداء تونس موقفه.

يوسف الشاهد قادر على قيادة العائلة التقدمية
واكدت النائبة ليلى الشتاوي ان العائلة التقدمية و الديمقراطية مطالبة بالالتفاف حول رئيس الحكومة يوسف الشاهد لانه رجل مارس السلطة و يعرف مشاكل البلاد و استطاع الوقوف ضد رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي و كشف علنا الخطر الذي يشكله حافظ قايد السبسي على نداء تونس و الساحة السياسية ، كما بدا بمحاربة الفساد من خلال ايقاف شفيق الجراية ،، و دعت الشتاوي الاحزاب الصغيرة و القوى الحداثية و الديمقراطية الى تعلم الدروس من نتائج الانتخابات البلدية و عدم العودة الى الوراء و المراهنة على الشخصيات الفاشلة و اعتبرت تفاوض محسن مرزوق مع حافظ قايد السبسي خطوة الى الوراء و تكرار للفشل . و اعتبرت ان هناك دكتاتورية يمارسها حافظ قايد السبسي في نداء تونس و دكتاتورية يمارسها محسن مرزوق في مشروع تونس .

Share This: