عودة رموز الفساد والنظام السابق في قائمة حزبية بحزب حاكم

2018 Fév : 14أخبار

يبدو أن رموز الفساد والنظام السابق الذين تعلقت بهم شبهات فساد في إستغلال النفوذ والإستلاء والتلاعب بالأموال العمومية والإستيلاء على أموال الجامعة الدستورية للتجمع المنحل بالمنيهلة والتي قدرت بـ500 ألف دينار تم السطو عليها بعد سقوط النظام بالإضافة للسطو على أكثر من 50 حاسوب من مقر الجامعة.

قد عادوا إلى المشهد السياسي بعد أن إختفوا زمن الثورة من خلال دخولهم في قائمة حزبية بحزب حاكم إستعدادا للإنتخابات البلدية المقبلة ومحاولة بسط نفوذهم على بلدية المنيهلة ومحاولة شراء ذمم الناخبين الذين ذاقوا ذرعا من هؤلاء ولعل الجميع يتذكر ما فعلوا زمن حكم بن علي في تشريد العائلات وإسناد المساكن الاجتماعية بالمحاباة ورخص النقل للموالين لهم بالإضافة إلى كتابة التقارير المغرظة في كل من يقف لتجاوزاتهم وفسادهم.

وللتذكير فإن جوقة النظام السابق وجدت كل الدعم من أحد النواب الذي بدوره متعلقة به قضايا فساد وإستغلال نفوذ والإستيلاء على الأراضي وكما يقال المثل إن لم تستحي فإفعل ما شئت.

 

كتبه توفيق العوني

Share This:

منشور له صلة