»حالة اليأس والإحباط » وراء تخلي اب عن طفليه امام مقر ولاية منوبة

2017 Avr : 1أخبار

صرح الاب الذي اثار جدلا بترك طفليه وحيدين امام مقر ولاية منوبة، امس الخميس وبحوزتهما بطاقة تعريفه الوطنية ورقم هاتفه الجوال، لمراسلة (وات) بالجهة، ان « حالة اليأس والإحباط » التي وصل اليها جعلته يقدم على ترك فلذتى كبده امام ولاية لايرجع لها بالنظر، على اعتبار انه من متساكني حي الفهري بالعقبة من معتمدية الحرائرية بولاية تونس.


وقال الاب رضا « ك » انه اراد من وراء ما فعله تبليغ رسالة الى السلط، وليس الى ولاية منوبة بعينها، لا لطلب مساعدة اجتماعية او دعم بل لترك وشانه وعدم مضايقته في مصدر رزقه المتمثل في عربة متنقلة لبيع مأكولات، اعال بها والديه منذ 18 عاما، واصبحت مصدر قوت عائلته المتكونة من زوجة وطفلين ووالدته المسنة المقعدة التي يتطلب علاجها اموالا كثيرة بالكاد يوفر بعضها.
وأوضح انه بحكم قرب مكان انتصابه من احد المطاعم اصبح يتعرض اكثر الى التضييق، والمطاردة من قبل دوريات امنية، على الرغم من عدم اعتراض اعوان البلدية على مكان انتصابه، الامر الذي ادى الى بطالته وادخله في دوامة يأس وإحباط دفعته الى الاقدام على ترك ابنيه الذين تسلمهما مساء امس من مركز رعاية الطفولة بمنوبة مباشرة بعد احالته على قاضي التحقيق بالمحكمة الابتدائية وإطلاق سراحه في انتظار مقاضاته، في حالة تقديم، من اجل اهمال شؤون قاصر.
وتعهد والي منوبة احمد السماوي الذي التقى الاب وزوجته بتمكينه من موطن شغل على الفور لدى احد اصحاب الاعمال بمنطقة العقبة، مؤكدا في المقابل ان « لا شيء يبرر ما اقدم عليه هذا الاب في حق طفليه »، وان الحدود الترابية بين الولايات والإجراءات الادارية الصارمة المعمول في الاطار « لا يمكن ان تحول دون مد يد المساعدة لمثل هذه الحالات الاجتماعية الهشة، مثلما تدخل المندوب الجهوي لحماية الطفولة والجهات القضائية في التعهد بحالة الطفلين، وكذلك تدخلات منطقة الامن الوطني العاجلة في الاطار ».

Share This:

منشور له صلة