عاجل / في سابقة خطيرة من نوعها، وكالة التصنيف “فيتش” تؤكد على أن تونس ستقترض مستقبلا بكلفة جد عالية

2017 Mar : 12إقتصاد

أكدت الوكالة الدولية للتصنيف الإئتماني اليوم ،السبت 11 مارس 2017 ، أن عدم صرف صندوق النقد الدولي للشريحتين الثانية والثالثة للقرض الإحتياطي الذي تمت الموافقة المبدئية على منحه لتونس في سبتمبر الفارط سيؤدي إلى تغيير عميق على صعيد شروط الدائنين لإقتراض البلاد في المستقبل.

وذكرت الوكالة في بيان لها صدر في هذا الخصوص بأن تونس تتحمل في الظرف الراهن، ضغطا كبيرا للغاية لتسديد ديونها الخارجية المتخلدة بذمتها هذه السنة لاسيما لدى صندوق النقد الدولي (640 مليون دولار) والبنك العالمي (500 مليون دولار) والبنك الإفريقي للتنمية (300 مليون دولار) والإتحاد الأوروبي (500 مليون دينار) فضلا عن أقساط أخرى من المزمع تسديدها و ذلك بالأساس لقطر بقيمة 500 مليون دولار.

على هذا الأساس، ترى “فيتش رايتينغ” أن تونس قد أصبحت مرتهنة بشكل حادّ للتداين الخارجي و خاصة التداين متعدد الأطراف و لدى الهيئات المالية الدولية الكبرى الدائنة و الذي صار يشكل نسبة 2.8% من الناتج المحلي الإجمالي بما يجعل الدائنين أكثر تحوّطا وحذرا على صعيد التعامل مع البلاد، في هذا الصدد.

وأشارت في نفس السياق إلى أن توجه البلاد مؤخرا للسوق المالية الدولية لإقتراض مبلغ 850 مليون أورو لإرجاع قروض سابقة بنسبة 60% من المبلغ المتحصل عليه رغم فائدته الفعلية العالية (23.7%) نظرا لتسديده دفعة واحدة بعد سبع سنوات يعني، أن القروض التي ستمنح لتونس وذلك مبدئيا، على المدى المنظور، سوف لن تقل نسبة فوائضها الإسمية عن 6% مع إشتراط مدد قصيرة أو متوسطة للتسديد.

Share This:

منشور له صلة