قاضي ينتحر في سجنه بعد اتهامه بالرشوة

2017 جانفي : 2أخبار

أعلنت مصادر قضائية مصرية  اليوم الاثنين 2 جانفي 2017، أن مستشارا وأحد نواب رئيس مجلس الدولة والأمين العام للمجلس قد انتحر في سجنه بعد يومين من القبض عليه بتهمة تلقي رشوة للقيام بعمل من أعمال وظيفته بالمخالفة للقانون.
وانتقل خبراء مصلحة الطب الشرعي إلى مكان ايقاف القاضي وائل شلبي لفحص جثمانه ومعرفة أسباب وفاته. ويأتي انتحار المستشار المستقيل بعد يوم من فتح النيابة العامة تحقيقا معه في قضية فساد، بمجلس الدولة الذي يضم محاكم القضاء الإداري.
وألقي القبض على شلبي  يوم السبت الفارط بعد أيام من ايقاف المدير العام للمشتريات والتوريدات بمجلس على ذمة التحقيق في القضية. وقالت الصحف المحلية إن محققين عثروا على عملات مختلفة بينها الدولار، بقيمة إجمالية تصل إلى 150 مليون جنيه (8 ملايين و333 ألف دولار) في منزل اللبان، رجحت أن تكون مبالغ تلقاها من المقاولين والموردين المتعاملين مع المجلس.
وذكر مجلس الدولة، في بيان، السبت، أن المجلس الخاص بالشؤون الإدارية قرر في اجتماع عاجل قبول استقالة شلبي. وكان المجلس قد أكد أن المتهم يعمل موظفا إداريا بمجلس الدولة، وإنه ليس من أعضاء الهيئة القضائية بالمجلس. وتابع « يوضح مجلس الدولة للرأي العام أن المبالغ التي تم ضبطها مع المتهم تخصه، ويقع عليه عبء إثبات مصدرها في تحقيقات النيابة ».

Share This:

منشور له صلة